دعامة الرِباط التَصالُبِي الأمامي للركبة

بفضل المواد الجديدة والتقنيات الحديثة في

بفضل المواد الجديدة والتقنيات الحديثة في تنظير المفصل، أصبح من الممكن الآن منح مريض الرباط الصليبي فرصة للشفاء. ويقتضي هذا أن تكون الإصابة جديدة ووجود التمزق بالقرب من العظام، بالإضافة إلى تواجد خلايا جذعية كافية وعوامل شفاء. ويعد الاستاذ الدكتور فيليب شوتل العضو الفعال والمخترع والرائد في مجال تقنية دعامة الرِباط التَصالُبِي الأمامي للركبة، ويركز على إجراء العمليات الجراحية البسيطة اللطيفة التي تدعمها المعالجة البيولوجية الإضافية.

وفيما يتعلق بـ “دعامة الرباط”، لم يعد يتم استبدال هياكل الرباط المصابة عبر عمليات جراحية كبيرة لإعادة الاستبناء كما كان في الماضي. وبالتالي، لم تعد العملية الجراحية يعقبها “شل الحركة” يعني في كثير من الأحيان نهاية الموسم الرياضي. وفي الوقت الحالي، يتم تعزيز الأربطة عن طريق التدخل الجراحي المصغر من أجل الشفاء الذاتي بسرعة وبدون ألم تقريبا. ويُدمج “شريط الألياف” في الهيكل المصاب دون إتلاف إمدادات الدم الخاصة بالرباط.

بالإضافة إلى ذلك، يتم تثبيتها بخيط مقوى من التيتانيوم بمعنى جبيرة داخلية، الأمر الذي يعيد ملامسة العظام ويقوي بنية الرباط. تتسم المزايا الخاصة بكونها جلية حيث يتم ضمان وصول الدم إلى الرباط الصليبي مرة أخرى ويمكن أن يتحقق الشفاء. يتم ذلك مع الإبقاء على تشريح الرباط الصليبي الخاص وبالتالي الإبقاء على ميكانيكيته البيولوجية الفريدة. كما يتم الحفاظ على قدرات الاستقبال الحسي للرباط التصالبي. ومن ثم لا يوجد وتر يجب إزالته وزرعه. هذا يعني أن فترة ما بعد العلاج قد تقلصت بشكل كبير، وليس من الضروري إزالة الأوتار ويجب على المريض الخضوع لجراحة بالمنظار فقط.

Prof. Dr. med. Philip Schoettle
KNEE AND HEALTH INSTITUTE
Sprechzeiten Montag bis Freitag nach Vereinbarung